.:: إعلانات الموقع ::.

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الاهداءات


 
العودة   منتديات بني سهيم > مــسـك الـجـنـة > الاســـلام والشريعـــة
 


إضافة رد
  انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
#1  
قديم 08 / 06 / 2012, 23 : 01 PM
عضو ذهبي
الملتاع غير متواجد حالياً
قـائـمـة الأوسـمـة
وسام الأوائل

وسام 1000 مشاركة

وسام 500 مشاركة

الموضوع المميز

لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 2609
 تاريخ التسجيل : 18 / 05 / 2012
 فترة الأقامة : 700 يوم
 أخر زيارة : 10 / 07 / 2013 (59 : 01 PM)
 المشاركات : 1,568 [ + ]
 التقييم : 154
 معدل التقييم : الملتاع has a spectacular aura aboutالملتاع has a spectacular aura about
بيانات اضافيه [ + ]
عدد الترشيحات : 2
عدد المواضيع المرشحة : 2
عدد مرات الفوز : 0
32 قيم دينيه ....



حديث شريف ..,وشرح للقيم الدينيه

عن ابن عباس رضي
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عنهما ، عن رسول عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]صلى عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عليه وسلم فيما يرويه عن ربه تبارك وتعالى قال : ( إن عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]كتب عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]والسيئات ثم بيّن : فمن همّ بحسنة فلم يعملها كتبها عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عنده حسنة كاملة ، وإن همّ بها فعملها كتبها عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عنده عشر حسنات إلى سبعمئة ضعف ، وإن همّ بسيئة فلم يعملها كتبها عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عنده حسنة كاملة ، وإن همّ بها فعملها كتبها عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]سيئة واحدة ) رواه البخاري و مسلم في صحيحيهما.


الشرح

أفعال
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]تعالى دائرة بين الفضل والعدل ، فما من تقدير في هذه الحياة ، بل ولا شيء في الدنيا والآخرة ، إلا داخلٌ ضمن فضل عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]وعدله ، فرحمته سبحانه بالمؤمنين فضل ، وتعذيبه للعاصين عدل ، وهو – جلّ وعلا – مع ذلك أخبر أن رحمته سبقت غضبه ، وأن رحمته وسعت كل شيء ، وأَمَرَنا أن نسأله من فضله وعطائه الجزيل .


وهذا الحديث الذي بين أيدينا خير شاهد على فضل
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]تعالى على عباده المؤمنين ، فالله سبحانه وتعالى لما حثّ عباده على التسابق في ميادين الطاعة والعبادة ، لم يجعل جزاء الحسنة بمثلها ، ولكنه ضاعف أجرها وثوابها عشرة أضعاف ، كما قال سبحانه : { من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها } ( الأنعام : 160 ) ، ثم ضاعف هذه العشرة سبعين ضعفا ، ولم يقف الأمر عند هذا الحد ، بل إن عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]تعالى يُكاثر هذه عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]ويضاعفها أضعافا كثيرة ، لمن شاء من عباده .


وقد جاء في القرآن تصوير هذه الحقيقة في مثل رائع ، يجسد فيه معنى المضاعفة ، ويقرّب صورتها إلى أذهان السامعين ، إنه مشهد من يبذر بذرة في أرض خصبة ، فتنمو هذه البذرة وتكبر حتى تخرج منها سبع سنابل ، العود منها يحمل مائة حبة ، ثم تتضاعف هذه السنابل على نحو يصعب على البشر عده وإحصاؤه ، كذلك حال المؤمن المخلص لربه ، المحسن في عمله ، قال تعالى في محكم التنزيل : { مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم } ( البقرة : 261 ) .


ولا يقتصر فضل
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عند هذا الحد ، بل يتسع حتى يشمل مجرد الهم والعزم على فعل العمل الصالح ، فإن العبد إذا هم بالحسنة ولم يفعلها ، كتب عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]له حسنة كاملة – كما هو نص الحديث - ، لأن عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]سبحانه جعل مجرد إرادة الخير عملا صالحا يستحق العبد أن ينال عليه أجرا .


ذلك حال من هم بالحسنة ، أما من هم بالسيئة فقد قال رسول
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]صلى عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عليه وسلم : ( وإن همّ بسيئة فلم يعملها كتبها عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عنده حسنة كاملة ) ، ولعل السر في ذلك : أن العبد إذا كان الدافع له على ترك المعصية هو خوف عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]والمهابة منه ، فعندها تُكتب له هذه الحسنة ، وقد أتى بيان ذلك في الرواية الأخرى لهذا الحديث : ( وإن تركها – أي السيئة - فاكتبوها له حسنة ؛ إنما تركها من جرائي ) ومعناها : طلبا لرضا عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]تعالى.


وهذا بخلاف من همّ بالسيئة وسعى لفعلها ، ثم عرض له عارض منعه من التمكن منها ، فهذا وإن لم يعمل السيئة ، إلا أنه آثم بها ، مؤاخذ عليها ؛ لأنه سعى إلى المعصية ولم يردعه عن الفعل خوف من
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]، أو وازعٌ من الضمير ، ويشهد لهذا قول النبي صلى عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عليه وسلم : ( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار . فقيل : يا رسول عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]. هذا القاتل ، فما بال المقتول ؟ قال : إنه كان حريصا على قتل صاحبه ) .


وإذا ضعف وازع الخير في نفس المؤمن ، وارتكب ما حرمه
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عليه ، كُتبت عليه سيئة واحدة فحسب ، كما قال عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عزوجل في كتابه : { ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها وهم لا يظلمون } ( الأنعام : 160 ) ، وذلك من تمام عدله سبحانه .


وعلاوة على ذلك ، فقد تدرك الرحمة الإلهية من شاء من خلقه ، فيتجاوز
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عن زلته ويغفر ذنبه ، كما دلّ على ذلك رواية مسلم : ( فإن عملها كتبت عليه سيئة واحدة أو محاها ) فهو إذاً بين عدل عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]تعالى وفضله .



فإذا استشعر العبد هذه المعاني السامية أفاضت على قلبه الطمأنينة والسكينة ، والرجاء بالمغفرة ، ودفعته إلى الجد في الاستقامة ، والتصميم على المواصلة ، بعزيمة لا تنطفيء ، وهمّة لا تلين .




منقول للفائده
الموضوع الأصلي: قيم دينيه .... || الكاتب: الملتاع || المصدر: منتديات بنى سهيم

كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات



ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




 توقيع : الملتاع

الذيب يبــعد بنفسه عن العيـــب... ولآ شآف زلة خويه سترهآ
آمّآ الردي تكثر عليـه العذآريـب... ولآ شاف زلة خويه .. نشرهآ



رد مع اقتباس
قديم 08 / 06 / 2012, 28 : 01 PM   #2


الصورة الرمزية الـفـــــواز
الـفـــــواز غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 923
 تاريخ التسجيل :  19 / 04 / 2010
 أخر زيارة : اليوم (07 : 02 AM)
 المشاركات : 13,741 [ + ]
 التقييم :  1175
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
طِيب ياجرح السنين كفااايه
لوني المفضل : Blue
عدد الترشيحات : 3
عدد المواضيع المرشحة : 3
عدد مرات الفوز : 0
افتراضي رد: قيم دينيه ....



منقول مفيد
جزاك الله خير
وبارك الله فيك


 
 توقيع : الـفـــــواز




سبحان الله بحمده . سبحان الله العظيم


رد مع اقتباس
قديم 08 / 06 / 2012, 49 : 01 PM   #3


الصورة الرمزية ابو شلاخ
ابو شلاخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 860
 تاريخ التسجيل :  26 / 02 / 2010
 أخر زيارة : 09 / 04 / 2014 (42 : 05 PM)
 المشاركات : 16,681 [ + ]
 التقييم :  550
 الدولهـ
Saudi Arabia
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Khaki
عدد الترشيحات : 27
عدد المواضيع المرشحة : 19
عدد مرات الفوز : 0
افتراضي رد: قيم دينيه ....



جزاك الله خير وكتب لك الاجر

ششكرا لك


 
 توقيع : ابو شلاخ



رد مع اقتباس
قديم 08 / 06 / 2012, 50 : 01 PM   #4


الصورة الرمزية ألكوماندر21
ألكوماندر21 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 139
 تاريخ التسجيل :  25 / 03 / 2008
 أخر زيارة : 11 / 04 / 2014 (59 : 12 AM)
 المشاركات : 3,042 [ + ]
 التقييم :  13
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
عزيز النفس
يعرف يصون قدره
بشيل الجرح
ومرد الجرح يبرا
لوني المفضل : Indigo
عدد الترشيحات : 2
عدد المواضيع المرشحة : 2
عدد مرات الفوز : 0
افتراضي رد: قيم دينيه ....



كتب الله اجرك

وجزاك خير الجزاء الملتاع


 
 توقيع : ألكوماندر21

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
عزيـــــز النفس يعرف يصـــــــون قدره ........


رد مع اقتباس
قديم 08 / 06 / 2012, 24 : 02 PM   #5


الصورة الرمزية الكمنت
الكمنت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل :  02 / 02 / 2008
 أخر زيارة : اليوم (29 : 03 AM)
 المشاركات : 16,908 [ + ]
 التقييم :  1269
لوني المفضل : Cadetblue
عدد الترشيحات : 51
عدد المواضيع المرشحة : 24
رشح عدد مرات الفوز : 3
افتراضي رد: قيم دينيه ....




سبحان الله ما أكرمه

سبحانه الله ما أعظمه

جزاك الله خيرا عزيزي

وفي أمان الله


 
 توقيع : الكمنت

أبا عبد المجيد ( اللفظ لا يفيك حقك ) شكرا عزيزي على التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 10 / 06 / 2012, 43 : 03 PM   #6
عضو ذهبي


الصورة الرمزية الملتاع
الملتاع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2609
 تاريخ التسجيل :  18 / 05 / 2012
 أخر زيارة : 10 / 07 / 2013 (59 : 01 PM)
 المشاركات : 1,568 [ + ]
 التقييم :  154
لوني المفضل : Cadetblue
عدد الترشيحات : 2
عدد المواضيع المرشحة : 2
عدد مرات الفوز : 0
افتراضي رد: قيم دينيه ....



جزاكم الله كل خير
اشكر لكم مروركم
اخواني
تحياتي لكم


 
 توقيع : الملتاع

الذيب يبــعد بنفسه عن العيـــب... ولآ شآف زلة خويه سترهآ
آمّآ الردي تكثر عليـه العذآريـب... ولآ شاف زلة خويه .. نشرهآ




رد مع اقتباس
قديم 22 / 06 / 2012, 19 : 09 PM   #7
عضو جديد


الصورة الرمزية ماسه
ماسه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2671
 تاريخ التسجيل :  18 / 06 / 2012
 أخر زيارة : 19 / 07 / 2012 (49 : 07 PM)
 المشاركات : 34 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
عدد الترشيحات : 0
عدد المواضيع المرشحة : 0
عدد مرات الفوز : 0
افتراضي رد: قيم دينيه ....



يسلمووووووووووو


 
 توقيع : ماسه



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
...., دينيه

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الإعلانات النصية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02 : 11 AM.


|
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات بني سهيم@2008
This Forum used Arshfny Mod by islam servant


المقالات والمواضيع في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع ، بل هي وجهات نظر لكتّابها